Barq News

سياسة قوات سوريا الديمقراطية تتوغل في معقل داعش بالرقة


سيطرت قوات سوريا الديمقراطية، اليوم الاثنين، على مبنى كلية العلوم التابعة لجامعة الفرات، شرق مركز مدينة الرقة، بعد معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية ضمن إطار المرحلة الخامسة من عملية ‹غضب الفرات›.

وبدأ التحالف الذي يضم مقاتلين من الأكراد والعرب بدعم من التحالف بقيادة الولايات المتحدة هجومه على الرقة يوم الثلاثاء بهدف انتزاعها من إرهابيي التنظيم بعد حصار دام شهورا.

وتقع المدينة القديمة شرقي وسط الرقة وهي عبارة عن حي مـــن المساكن العصرية توجد على جانبيه أسوار حصينة شيدتها دولة الخلافة العباسية فـــي القرن الثامن إذ اتخذت مـــن الرقة فـــي يوم ما عاصمة لها، ورَوَى سكان: إن منطقة المدينة القديمة تتعرض لقصف مكثف.

قوات دمشق الديمقراطية تصل أسوار "الرقة القديمة" حسبما ذكر جريدة المدينة ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر قوات دمشق الديمقراطية تصل أسوار "الرقة القديمة".

وسيطر التنظيم المتطرف على "الفرقة 17" التي كانت قاعدة عسكرية تابعة لقوات النظام في عام 2014 اثر معارك طاحنة أسفرت عن مقتل 85 جنديا من قوات النظام.

وفي غرب المدينة، تسعى القوات لدخول حي حطين المجاور لحي الرومانية الذي سيطرت عليه أول من أمس.

وفر آلاف من هؤلاء خلال الأشهر الماضية، وتقدر الأمم المتحدة عدد المدنيين في المدينة حاليا بنحو 160 ألف شخص يعيشون في ظروف متدهورة، بحسب نشطاء. وبحسب التقديرات، فإن القتال سيزداد صعوبة لدى اقتراب قوات سوريا الديمقراطية من وسط المدينة المكتظة بالسكان.

وأَبْلَغَ أحد مقاتلي هذه القوات إن "مسلحي 'داعش' (تنظيم 'الدولة الإسلامية') يطلقون النار على كل شيء يتحرك". وقال مدير "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، رامي عبد الرحمن، لـ "الشرق الأوسط"، إن المدنيين جرى إخراجهم جميعاً بعد دخول "قوات سوريا الديمقراطية" إلى الحي، وانسحاب "داعش" منه، مشيراً إلى أنه جرى تأمين المدنيين.

وأشارت القوات إلى "اشتباكات حادة بين المقاتلين والإرهابيين في المنطقة" في الجبهتين وإلى مقتل 23 جهاديا من التنظيم دون أن تحدد المكان أو الزمان.

ومع اقترابه من الاطراف الغربية للمدينة شاهد مراسل فرانس برس دراجات نارية مدمرة، وقذائف هاون غير منفجرة على الارض، حيث شاهد ايضا ثلاث جثث يعتقد انها لمقاتلي التنظيم الجهادي.

ويستخدم مجاهدو التنظيم القاعدة العسكرية "الفرقة 17" التي قاموا بتحصينها على مشارف المدينة الشمالية بالاضافة الى معمل سكر مجاور من اجل الدفاع عن المدينة من الجهة الشمالية، بحسب المرصد.

وذكرت حملة "الرقة تذبح بصمت"، المناهضة للتنظيم، أن المخابز مغلقة بسبب نقص الدقيق، فضلاً عن انقطاع الكهرباء والمياه.

كما أفاد المرصد عن مقتل خمسة مدنيين خلال ليل الأحد الاثنين إثر قصف جوي ومدفعي في عدد من مناطق المدنية. الساعة نيوز، قوات سوريا الديمقراطية تصل أسوار "الرقة القديمة"، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

مقالات ذات صلة