Barq News

أخبار العرب - حماس: منفذو هجوم القدس ينتمون الينا وليس لتنظيم داعش


تبنى داعش مقتل مجندة بجيش الاحتلال طعنا في القدس في هجوم نفذه ثلاثة فلسطينيين قتلتهم شرطة الاحتلال وأكد أنهم من جنوده متوعدا الاحتلال بمزيد من الهجمات.

وأخـبر التنظيم في بيان له، إن منفذي الهجوم هم "أبو البراء المقدسي وأبو حسن المقدسي وأبو رباح المقدسي".

صـرحت حركتا حماس والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين فـــي بيانين منفصلين فجر السبت أن منفذي الهجوم الذي دَفَعَ إلى مصـرع شرطية إسرائيلية ليل الجمعة فـــي القدس ينتمون إليهما، وذلك خلافا لما أعلنه تنظيم الدولة عن انتماء المنفذين الثلاثة اليه.

وقال سامي ابو زهري الناطق باسم حماس في بيان ان "العملية نفذها مقاومان من الجبهة الشعبية وثالث من حركة حماس"، مؤكدا ان "نسب العملية لداعش هو محاولة لخلط للأوراق" في اشارة الى تنظيم الدولة الاسلامية.

"واعتبر أن "عملية القدس البطولية ".

ولفت البيان إلى أن منفذي الهجوم يتحدرون من قرية دير أبو مشعل وهم الأسيران المحرران براء إبراهيم صالح عطا (18 عاما) وأسامة أحمد مصطفى عطا (19 عاما)، وعادل حسن أحمد عنكوش (18 عاما)'.

يذكر، أن الأراضي الفلسطينية المحتلة وإسرائيل تشهد منذ الأول من تشرين الأول/ أكتوبر 2015 مواجهات تسببت بمقتل 272 فلسطينيا و41 إسرائيليا وأميركيين اثنين وأردنيين اثنين وأريتري وسوداني وبريطانية، وفق تعداد لـ (فرانس برس)، وتزعم إسرائيل أن معظم الفلسطينيين الذين قتلوا هم منفذو هجمات ضد إسرائيليين.

في حين ذكر جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي "الشاباك" أن المهاجمين الثلاثة متورطون في نشاطات سابقة.

وقع الهجوم في يوم الجمعة الثالث من رمضان الشهر الذي أدى فيه عشرات آلاف الفلسطينيين من القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلتين الصلاة ليلا في المسجد الاقصى وسط مراقبة مشددة من الشرطة الاسرائيلية. وأوضحت الشرطة ان مهاجمين اثنين اطلقا النار على مجموعة من الشرطيين فردوا عليهما بالمثل فيما عمد ثالث الى طعن الشرطية قبل ان يتم قتله.

وثَبَّتَ أطباء ان أربعة أشخاص آخرين أصيبوا في الهجوم جروح اثنين منهم متوسطة واثنين طفيفة.

مقالات ذات صلة