Barq News

وفاة موحد ألمانيا — العالم


وقالت الصحيفة إن كول توفي "أمس في منزله في لودفيغشافن" في جنوب غرب ألمانيا.

- في عام 1982 فاز هيلموت كول بمنصب مستشار ألمانيا.

- بدأ مشواره السياسي مبكرًا، عندما التحق بالحزب المسيحي الديمقراطي، وهو في السادسة عشرة، وتدرج في مستوياته التنظيمية، ودخل عام 1959 على قائمته البرلمان المحلي لولاية راينلاند بفالز. ولم يصفح كول عن ميركل لهذه الحادثة إطلاقاً. وكتب يونكر على موقع تويتر: "وفاة هلموت كول تؤلمني كثيرا".

أما الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فقد نعى "مهندس ألمانيا الموحدة والصداقة الفرنسية الألمانية".

من جانبه قال الرئيس الألماني فرانك فالتر شتتينماير إن ألمانيا فقدت رجل دولة بوفاة كول. إنه صديقي وجوهر الاتحاد الاوروبي في ذاتها. وتابعت "مثل ملايين آخرين، تمكنت من العبور من ديكتاتورية ألمانيا الديمقراطية إلى الحرية". كل ما حصل في السنوات الـ27 التالية من الأمس إلى اليوم لم يكن ممكناً لولا هلموت كول. "انني ممتنة لـــه شخصيا فـــي شكل كبير".

تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ "هيلموت كول" من أهم المؤسسين للاتحاد الأوروبي، بعد ثورة ألمانيا الشرقية سَنَة 1989م، التي وحّدت ألمانيا في العام التالي 1990م.

وأشار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بكول معتبرًا أنه "مهندس تطوير العلاقات الودية بين بلدينا".

تمكن كول من إنهاء الاحتلال العسكري لألمانيا الذي فرضته القوى الأربع المنتصرة على النازية اعتباراً من 1945 مما سهل ظهور ألمانيا قوية على الساحة الدولية.

لكن في التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر 1989، سقط جدار برلين واخذ المستشار المحافظ الذي كان يواجه اعتراضات داخل حزبه، على عاتقه حمل "معطف التاريخ" على حد تعبيره. "كان أحد أعظم السياسيين في مرحلة ما بعد الحرب". وقد اعترف في نهاية المطاف بأنه تلقى تبرعات مصادرها غامضة واستفادت أنغيلا ميركل من ذلك لتحل محله.

ومؤخرا، في نيسان/أبريل 2016 دان كول سياسة استقبال اللاجئين التي تتبعها ميركل وسمحت بوصول نحو 1,1 مليون لاجئ إلى ألمانيا في 2015.

ونعى رئيس الوزراء الإيطالي، باولو جنتيلوني، المستشار الأسبق، موجها تحية لذكرى المستشار كول، تذكره إيطاليا باعتباره بطل إعادة توحيد ألمانيا وسقوط السور الأوروبي.

مقالات ذات صلة