Barq News

عاجل| فوز "حزب ماكرون" بالأغلبية المطلقة في مجلـس النـواب الفرنسي


على غرار الانتخابات التشريعية التي شهدها المغرب يوم 7 أكتوبر 2016، لم تتجاوز نسبة المشاركة، اليوم الأحد، في الدور الثاني من الاستحقاقات البرلمانية الفرنسية 42%؛ وهي نسبة غير مسبوقة في تاريخ الجمهورية الفرنسية.

بينما جاءت الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة، في ذيل القوائم الحزبية بـ 6 مقاعد بعد أن خسرت غالبية المقاعد التي كانت تنافس عليها في المرحلة الثانية.

ومن أول ردود الأفعال على النتائج الأولية التي يجري الإعلان عنها، تقديم الأمين العام للحزب الاشتراكي، جان كريستوف كامباديليس، استقالته.

وحسب فرانس برس، تجاوزت نسبة الامتناع عن التصويت 56 في المائة، وهو رقم قياسي في هذه الانتخابات التي فاز فيها حزب الجمهوريين اليميني بما بين 97 و130 مقعدا والحزب الاشتراكي بما بين 27 و49 مقعدا في حين توقعت مراكز استطلاعات الرأي فوز اليمين المتطرف بما بين أربعة وثمانية نواب واليسار الراديكالي (فرنسا المتمردة والحزب الشيوعي) بما بين عشرة و30 مقعدا. ومفاجآت في عملية التصويت.

وحذرت صحيفة "ليزيكو" الاقتصادية من أن "إيمانويل ماكرون يواجه خطر الحصول على أغلبية ضخمة، سيكون بالتالي الاحتفاظ بها أمرا معقدا".

وهوت نسبة المشاركة في بعض المناطق إلى نِسب مخيفة لم يشهد لها تاريخ الانتخابات مثيلاً، مثل منطقة باريس وضواحيها، والتي لم تتجاوز نسبة 10 في المائة.

بدأ الناخبون الفرنسيون اليوم الأحد في التوجه إلى مكاتب الإقتراع في الجولة الثانية من الإنتخابات البرلمانية.

مقالات ذات صلة