Barq News

منظمات حقوقية تطالب "الأمم المتحدة" بتجريم استغلال الأطفال فى اليمن


منظمات حقوقية تطالب "الأمـم المـتحـدة" بتجريم استغلال الأطفال فى الْيَـمَـن شبكة الفرسان نقلا عن الدستور ننشر لكم منظمات حقوقية تطالب "الأمـم المـتحـدة" بتجريم استغلال الأطفال فى الْيَـمَـن، منظمات حقوقية تطالب "الأمـم المـتحـدة" بتجريم استغلال الأطفال فى الْيَـمَـن ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا شبكة الفرسان ونبدء مع الخبر الابرز، منظمات حقوقية تطالب "الأمـم المـتحـدة" بتجريم استغلال الأطفال فى الْيَـمَـن.

وطالبت المجتمع الدولي والمنظمات الدولية بإجبار الحكومة القطرية على فتح حدودها أمام العوائل العالقة واحترام حقوق المواطنين القطريين المنصوص عليها في المواثيق والاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها.

وقالت الفيدرالية، الإثنين (19 يونيو 2017) ومقرها "جنيف "إن منع الحكومة القطرية لمواطنيها من عبور حدودها يمثل انتهاكا صارخا من دولة قطر للمواثيق الدولية لحقوق الإنسان"، وفقا لمحطة "سكاي نيوز".

وتقطن عوائل الغفران من قبيلة "آل مرة" التي تحمل جوازات قطرية شرقي السعودية، وبعض دول مجلس التعاون، وذلك بعد إسقاط الجنسية القطرية عنهم، وبعد قطع العلاقات مع قطر حاولت تلك العوائل العودة إلى الدوحة التى رفضت استقبالهم.

وقد كشفــت وبــيــنـت الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان أن "وضع القطريين المتضررين يبقى مجهولًا لاسيما وأن مصيرهم معلق على الحدود "، مشيرة إلى "تساؤل بعضهم على مواقع التواصل الاجتماعي خصوصًا "Twitter تويـــتـر" عن هذا الوضع مع استمرار القطيعة بين دول الخليج وقطر حيث يوجد بينهم شيوخ وأطفال ولا يوجد لديهم طعام".

فيما أكد عدد من القطريين "العالقين" أنهم تعرضوا لقرار تعسفي عام 1996 وهو إسقاط الجنسية القطرية عنهم وإبعادهم للدول المجاورة بلا إثباتات تمكنهم من مواصلة تعليمهم أو علاجهم واصفين إسقاط الجنسية القطرية عنهم بأنه "باطل".

ومن الحالات العالقة والتي سجلتها مصادر حقوقية، عائلة قطرية تتكون من أم حامل في شهرها الـ8، برفقتها أولادها وبناتها، وعددهم (7) أفراد.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل.

مقالات ذات صلة