الدكتور آزاد النجار”طبيب عراقي يبتكر قلبا ًصناعيا ً يشبه قلب الانسان الطبيعي في عمله وفسلجته..

663

الدكتور آزاد النجار”طبيب عراقي يبتكر قلبا ًصناعيا ً يشبه قلب الانسان الطبيعي في عمله وفسلجته..

واشنطن – وكالة البرق نيوز الدولية

كتب – علي الحسني

ولد “أزاد النجار” عام ١٩٦٨ في بغداد بعدما انتقل والده بسبب ظروف سياسية من زاخو إلى بغداد سنه ١٩٦٣. أ انتقل للعيش في زاخو سنه ١٩٨٥ بعدما أنهي دراسته الثانوية في بغداد. التحق بكلية الطب جامعة الموصل سنه ١٩٨٦ وتخرج منها سنه ١٩٩٢. اشتغل لمده سنتين كطبيب دوري قبل هجرته إلى السويد سنه ١٩٩٥.
بعد دراسته للغة السويدية وإتقانها بدأ يعمل كطبيب في مستشفى مدينة ڤيستروس وهي واحدة من كبريات المدن السويدية. نال تخصص البورد السويدي في جراحه المجاري البولية سنه ٢٠٠٨ والبورد السويدي هي من أعلى التخصصات الطبية في السويد.
باشر عمل القلب الصناعي منذ سنه ١٩٩٩ بعدما خطر له فكره عمل قلب صناعي مشابه إلى القلب البشري من النواحي الفسلجيه والتشريحية وتعويض العضلات بموتور كهربائي صغير. القلب الآن في مراحله ويتم عمل التجارب عليه في المختبرات وفي الحيوانات قبل زراعته بجسم الإنسان. القلب مكون من بطينين وأذينين ويحتوي على ٤ صمامات مثل عدد صمامات قلب الإنسان.

“أزاد نجار”طبيب عراقي يبتكر قلبا ًصناعيا ًيعطي الجسم كمية الدم الذي يحتاجه
عمل وحده لمده ٣-٤ سنوات لتأسيس فكره القلب وإكمال تقنيته وطلب برأه الاختراع عن الفكرة. ومنذ سنه ٢٠٠٣ بدأ المهندسين والأطباء ورجال الأعمال يلتحقون بالمشروع ومنذ سنه ٢٠٠١٤ بدأ يزداد عددهم اليوم بعد الآخر. ووصل العدد الآن حوالي( ٣٧ )يشملون موظفين، أطباء، باحثين، خبراء واستشاريين على صعيد الخبرة في مجال المادة، الميكانيكا، البرمجة، الإلكترونيك وجراحه القلب والأوعية الدموية.

قلبا ًصناعيا ًيعطي الجسم كمية الدم الذي يحتاجه
قاموا بتطوير (١١ )نموذج للقلب خلال سنين العمل والنموذج ال١١ دخل في مجال الاختبار قبل سنتين وهو قلب صغير نسبيا، دون صوت، كمية الدم الذي يضخه يتراوح ما بين ال ٢-٨ لتر من كل بطين يعني ٤-١٦ لتر من البطينين في الدقيقة الواحدة، يعتمد على فعالية الجسم وكمية الدم الذي يحتاجه الجسم. القلب مزود بعقل صناعي متطور يتحسس احتياج الجسم للدم يعطي للجسم كمية الدم الذي يحتاجه بالضبط دون زيادة أو نقصان أى بدقة متناهية.
أول نموذج صممه ٢٠٠٣ ومع كل نموذج حسن عمل القلب وصغر حجمه وحسن وظايفه. النموذج الثاني سنه ٢٠٠٤ وهكذا إلى أن تم تصميمه النموذج السابع والذي أنتج سنه ٢٠١٢ وجرب على الحيوان سنه ٢٠١٤. من النموذج الأول إلى النموذج رقم ٧ ، صمم النماذج بيده في بيته. بعد عام ٢٠١٤ كون فريق عمل من بعض المهندسين عند زيادة إمكانات المشروع الاقتصادية وأقبل المستثمرين على المشروع. الفريق يعمل ولحد الآن تحت إشرافه المباشر استطاع تطوير القلب وعمل النماذج التطورية الأخرى حتى وصل إلى النموذج ١١ في سنه ٢٠١٨.
وقد دخل مشروع القلب الصناعي في البورصة العالميه ناسداك .
ومن المحتمل زراعته في جسم الانسان نهاية ٢٠٢٤ .
ولديه اكثر من ٣٧ براءة اختراع في مجال الأعضاء الميكانيكية والأدوات الجراحية للعمليات.
وقد كرم على العديد من الدول الاجنبيه والعربيه يعمل الان مع اغلب دول أوربا ,أميركا، الصين، اليابان، الهند، إنكلترا ومع دول عده أخرى .

علي الحسيني . اميركا

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار